النور الربانى والسر الصمدانى
اهلا وسهلا ومرحبا تشرفنا بك ويسعدنا ويشرفنا التسجيل معنا فى منتدى النور الربانى والسر الصمدانى

النور الربانى والسر الصمدانى

اهل السنه والجماعه شعارنا محمديه سلفيه صوفيه ادعيه وقصص التابعين وصيغ فى الصلاة على النبى و روحانيات واخبار عن المجتمع
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( من اصابه هم أو حزن فليدع بهذه الكلمات :اللهم أنا عبدك ابن عبدك ابن امتك .. فى قبضتك ناصيتى بيدك .. ماضى فى حكمك .. عدل فى قضاؤك . أسالك بكل اسم هو لك .. سميت به نفسك أو أنزلته فى كتابك أو علمته أحد من خلقك أو استأثرت به فى علم الغيب عندك أن تجعل القرأن .. نور صدرى .. وربيع قلبى وجلاء حزنى وذهاب همى ))
center"

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعشاطر | 
 

 مناقب الأولياء : مناقب سيدى على نور الدين البيومى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشريف نور
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 727
نقاط : 2965
تاريخ التسجيل : 15/04/2011
العمر : 54

مُساهمةموضوع: مناقب الأولياء : مناقب سيدى على نور الدين البيومى   الثلاثاء ديسمبر 03, 2013 1:19 pm

بقلم الشيخ نور خليفـة
عضو المكتب الإعلامى  بالصحوة الأزهرية الصوفية
     العدد الاول من جريدة الأحداث الجارية

سيدي علي البيومي رضي الله عنه :
هو سيدي علي بن حجازي هو العالم العامل والقدوة الكامل شيخ الشريعة والحقيقة وإمام الطريقة مرشد السالكين ومربي المريدين الملقـب بسلطان الموحدين ذي الكرامات الباهرة والمناقـب الفاخرة سيدي علي بن حجازي البيومي الشافعي الشريف الحسني. ولد ببلدة بيوم بالدقهلية في سنة 1108 هجرية حفظ القرآن في صغره وتعلم العلم بالأزهر الشريف فسمع الحديث على شيخه سيدي عمر بن عبد السلام التطواني المغربي، أخذ طريق الأحمدية والبس الخرقة الحمراء وحصل له جذب ومالت إليه القلوب وصار للناس قدوة للتصوف وأنجذبت إليه الأرواح واتبع كثيراً من الخلق طريقته وأذكاره وكان يسكن الحسينية ويعقد حلق الذكر بمسجد الظاهر خارج الحسينية وكان يقيم به هو وأتباعه لقربه من بيتـه وكان ذا واردات وفيوضات وأحوال غريبة حتى اشتهرت طريقته وذاع ذكرها في جميع البقاع. نسبه الشريف هو السيد علي بن السيد حجازي بن السيد نور الدين بن السيد سليمان بن السيد علي الصباحي بن السيد قاسم بن السيد داؤود بن السيد مصباح بن السيد عمر بن السيد حرفيش بن السيد عبد الرحيم بن السيد حسن بن السيد حماد بن السيد عثمان بن السيد عطية بن السيد معيد بن السيد عيسى بن السيد حماد بن السيد داؤود بن السيد تركي بن السيد قرشلة بن السيد أحمد بن السيد علي بن السيد موسى بن السيد يونس بن السيد عبد الله بن السيد إدريس الأكبر بن السيد عبد الله المحضي بن السيد الحسن المثنى بن السيد الإمام الحسن السبط بن الإمام علي كرّم الله وجهه بن أبي طالب إلى آخر النسب الشريف. مؤلفاته منها كتاب المربع في المذاهب الأربع، وشرح الجامع الصغير، وشرح السيرة الأحمدية، ورسالة في الحدود، وله في النصوص كتباً مثيرة منها رسالة الفوز والانتباه، ورسالة فتح الرحمن والأنوار الجلية والنور الساطع، ورسالة في الطريقة الخلوبية الدمرداشية، وشرح الأسماء الإدريسية وغيرها وله كلام عال في التصوف. بعض حكمه المأثورة حرامٌ على قلب عرف الله أن يسكن إلى غيره لا يغلبه أحد وتهب عليه نفحات الرحمن وتظهر عليه آثارها على قدر همته وإخلاصه في ذكر الله تعالى. وقال أيضا: الوصول إليه بدوام الذكر وصحبة أهله
وقال أيضا: فمن لم يحصل له جذب من الله لم يقدر على تخليص نفسه ولم يحصل له معرفة بالله تعالى ولا إطلاع ولا مشاهدة وفي الحديث عن الرسول صلى اللله عليه وسلم جذبة من جذبات الحق توازي عمل الثقلين، قال أيضا: فكن ملازماً للإفتقار إلى الله تعالى حتى يسكن سترك إلى الله تعالى وتثق بضمانه فيما وعدك وقسم لك لأنك لو جمعت حكمة الأولين وادعيت أحوال الأولياء والمقربين لم تصل إلى درجات العارفين إلا إذا سكن سترك إلى الله تعالى وأظهر لك الكرامة بموافقته تعالى في أوامره ونواهيه فكن بمراد الله تعالى لا بمرادك، وقال أيضا: فلا يكتمل الفقير في الاتباع لرسول الله حتى يشاهده في كل عمل مشروع ويتبع النصيحة والتضحية وترك الخصومة وعدم المخالفة والمعاندة وفي هذا القدر كفاية.

كراماته كانت له كرامات كثيرة ظاهرة منها لما عقد الذكر بالمشهد الحسيني كل يوم ثلاثاء وكان يأتي بجماعته ويذكرون في الصحن قامت عليه العلماء وأنكروا ما يحصل من جماعته ويرفعون أصواتهم بالشدة وكاد أن يتم منعه بواسطة الأمراء فانبرى لهم الشيخ عبد الله الشبراوي وانتصر له، وقال إن هذا الرجل من كبار العلماء والأولياء فلا ينبغي التعرض له وحينئذ أمره الشيخ عبـد الله الشـبراوي بأن يعقد درساً بالجامـع الأزهر الشريف فقرأ الطبرسية والأربعين النووية وحضره غالب العلماء واستمعوا لدرسه قرأ لهم ما يبهر العقول فسكتوا عنه وخمدت نار الفتنة.

ومن كراماته كان يتوب العصاة من قطاع الطرق ويردهم عن حالهم فيصيرون مريدين وأحباب له ومنهم من صار من السالكين وكان إذا ورد المشهد الحسيني يغلب عليه الوجد في الذكر حتى يصير في غاية القوة فإذا جلس بعد الذكر تراه في الضعف.بنى مسجده المعروف بالحسينية وسبيلاً وكتباً وقبة بداخله مدفن ولما مات الشيخ خرجوا بجنازته وصُلى عليه بالأزهر الشريف في مشهد عظيم ودفن بمسجده المذكور وكانت وفاته سنة 1183 هجرية
له من الأوراد والذكر صباحاً ومساء وبعد كل صلاة وقت الحزب الكبير و الصغير ودعاء يُقال عقب الحزب للأستاذ البيومي بسم الله الرحمن الرحيم اللهم يا واحد يا أحد يا فرد يا صمد يا من ليس لك أحد لم تشمت بنا أحد ولا تكلنا إلى أحد بحق قل هو الله أحد الله الصمد لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً أحد يا لطيف يا كافي يا خفي الألطاف أدركني بلطفك الخفي (ثم تقول) يا الله (ثلاثاً) اللهم يا ودود يا ذا العرش المجيد يا فعّال لما يريد أسألك اللهم أن ترزقني وتكفيني شر ما كفيته نفسك وعبادك يا لطيف يا خبير وصل الله على سيدنا محمد النبي الأمي وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً والحمد لله رب العالمين. منظومة أسماء الله الحسنى للأستاذ البيومي أيضاً منظومة أسماء الله الحسنى فيها عدد 60 بيتاً منظوم ..


وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ..http://alahdath1.blogspot.com/2013/11/blog-post_2573.html

_________________
لا اله الا الله[i النفس تبكي على الدنيا وقد علمت إن السلامة فيها ترك ما فيها لا دار للمرء بعد الموت يسكـنها إلا التي كان فبل الموت يبنيها فإن بناها بخير طاب مسـكنـــــه وإن بناها بشر خـــاب بانيها ...أين الملــوك التي كانت مسلطنة حتى سقاها بكأس الموت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مناقب الأولياء : مناقب سيدى على نور الدين البيومى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
النور الربانى والسر الصمدانى :: الرابطة العالمية للتصوف الأسلامي-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: